الْإِنْسَانُ مُسَيَّرٌ أَمْ مُخَيَّرٌ؟

عَرْضٌ وَمُنَاقَشَةٌ لِكِتَابِ الشَّيْخِ الْبُوطِي

"يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلَاقِيهِ"

[سورة الانشقاق، الآية6]

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، أما بعد فإن من الأسئلة المطروحة على الساحة الفكرية المعاصرة كون الإنسان مخيرًا أو مسيرًا، وهو سؤال قديم جدا، وقد أثير في الحضارة الإسلامية، وأثمر بحوثًا عالية الأهمية بين المذاهب الإسلامية المختلفة كالمعتزلة وأهل السنة وغيرهم، كما قدم له فلاسفة أوربا إجابات كثيرة أيضا، وفي هذه الدورة نقاش علمي لهذه الأفكار مع أدلتها في ضوء موقف القرآن الكريم والسنة والنبوية منها.

أهداف الدورة: 

  1.  أن يلتزم الحاضر الضوابط العلمية في البحث والنقاش ليصل إلى نتيجة سليمة.
  2. أن يقف الحاضر على ردود مقنعة على ما يجد من أسئلة عقدية.
  3. أن يفرق الحاضر بين كونه مؤمنًا بالله تعالى في عقيدته، وكونه يفكر في سؤال فلسفي فكري له فيه حرية اختيار الرأي، وأنه لا تعارض.
  4. أن يلم الحاضر ببعض المراجع والكتب التي تناولت القضية.

المحاضرة الأولى: 

  1. معنى التسيير والتخيير.
  2. هل في قضاء الله ما يلغي اختيار الإنسان؟
  3. من الذي يخلف أفعال الإنسان؟
  4. ما فكرة "نظرية الكسب" وما تعلقه بالثواب والعقاب؟
  5. ما الفرق بين كسب الأشعري وعزم الماتُريدي؟

 المحاضرة الثانية: 

  1. مشكلة التوفيق بين إرادة الإنسان وإرادة الله.
  2. هل المشيئة الإنسانية متوقفة على مشيئة الله؟
  3. كيف نفهم الآيات التي توهم الجبر في القرآن الكريم؟

المحاضرة الثالثة: 

  1. كيف نوجه الأحاديث النبوية التي توهم الجبر؟
  2. ما منطق العبودية؟
  3. هل الأحكام الإلهية خاضعة لقيم سابقة؟ 

المحاضرة الرابعة: 

  1. كيف أفهم قضاء الله بالمصائب والشرور؟
  2. كيف أفهم فكرة القضاء وإخبار الشرع عن رد القضاء؟
  3. ما معنى وجوب الرضا بالقضاء؟ 
  4. ما الفرق بين القضاء والمقضيِّ؟ 

المصدر الذي نرشح قراءته

محمد سعيد رمضان البوطي: الإنسان مسير أم مخير، دار الفكر المعاصر، بيروت، لبنان 2001م.

 

بدايةً من يوم ٢٧ يوليو ٢٠١٩ حتى ١٧ أغسطس ٢٠١٩

ش. حازم الكيلاني

الدورات

4 محاضرات

السبت 06:30 م - 08:30 م

برج التطبيقيين

الإنسان مسير أم مخير؟ للشيخ محمد سعيد رمضان البوطي

160 جنيه