يعد كتاب إحياء علوم الدين للإمام أبي حامد حجة الإسلام الغزالي رحمه الله من أجل الكتب التي اعتنت بإصلاح النفس وتهذيبها وحثها على التدرج في مدارج الكمال تخلقا بخلق النبي الكريم صلى الله عليه وسلم وتحققا بما ينبغي أن يكون عليه حال العبد مع ربه. وقد قسم الإمام الغزالي كتابه إلى أربعة أقسام فقسم في العبادات وقسم في المعاملات وقسم في المهلكات وقسم في المنجيات وبمعرفة السالك إلى ربه لهذه الأربعة مستشرفا لأسرار الأولى، متأدبا بادآب الثانية، مجتنبا لأضرار الثالثة، حريصا متمسكا بفضائل الرابعة يرجى له أن يكون من أصحاب القلب السليم، الناجين من فزع يوم القيامة إن شاء الله تعالى. لأجل ما سبق ينعقد المجلس الممتد لقراءة ومدارسة كتاب إحياء علوم الدين، مبتدئين بالكتاب الأول من القسم الأول وهو كتاب العلم إذ لا بد من العلم قبل العمل، حتى يكون العمل على بصيرة وهدى. نفتتح المجالس كلها بقراءة ما تيسر من كتاب الله تعالى، ونختتمها بالذكر والدعاء والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم. ونخصص المجلس الأول من كل شهر لقيام الليل وقراءة القرآن، ونسأل الله تعالى العون والتيسير والبركة والإخلاص والقبول.

الكتاب المعتمد في الدورة

إحياء علوم الدين – الإمام الغزالي – دار السلام


بدايةً من يوم ٢١ نوفمبر ٢٠١٨ حتى ٣١ ديسمبر ٢٠١٩

ش. أنس السلطان

المجالس

4 محاضرات

الاربعاء 07:00 م - 09:00 م

برج التطبيقيين

إحياء علوم الدين للإمام الغزالي

100 جنيه